ميسي ورونالدو خارج ربع نهائي دوري الأبطال لأول مرة منذ العام 2005


 
سيكون الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا من دون الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو للمرة الأولى منذ موسم 2004-2005.
قضى كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي سنوات مجيدة في كرة القدم، وصعدا إلى منصات التتويج تكراراً لحصد جائزة الكرة الذهبية، موسماً تلو الآخر، وجمعا الألقاب، وسجلا أهدافا وأهدافاً في دوري أبطال أوروبا .. لكنها مسيرة الحياة.
وعلى الرغم أن تأثير ميسي القوي سيبقى لموسمين على الأقل إذا استمر في برشلونة، فإن كرة القدم بدأت بالتبدل، فأصبح العنصر البدنيّ مؤثراً أكثر، وبدأت أسماء جديدة بالظهور، وها هي اللعبة الشعبية تُنتج أسماء واعدة مثل الفرنسي كيليان مبابي والنرويجي آيرلنغ هالاند والإسبانيين بيدري وأنسو فاتي.
وفي مرحلة إعادة بناء يعيشها عملاقا إسبانيا وإيطاليا، تم بالأمس، إقصاء برشلونة – ميسي على يد باريس سان جيرمان الفرنسي وجوفنتوس – رونالدو على يد بورتو البرتغالي من الدور ثُمن النهائي لدوري الأبطال، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ أن كان الأرجنتيني في سنّ الـ17 والبرتغاليّ في سنّ الـ 19 عاماً.
في الموسم 2004-2005، خرج برشلونة من ثُمن النهائي على يد تشلسي الإنجليزي، حين فاز عليه ذهاباً (2-1) وخسر أمامه إياباً (2-4)، وحصد ليفربول الإنجليزي اللقب بفوزه الأسطوري على ميلان الإيطالي بركلات الترجيح، بعدما كان متأخراً (0-3) وعادل النتيجة.
وفي الموسم نفسه، فشل رونالدو في قيادة مانشستر يونايتد الإنجليزي أمام ميلان الإيطالي، فسقط "السيدة العجوز" ذهاباً وإياباً بالنتيجة نفسها (0-1)، وخرج من الدور ثُمن النهائي.
وفي مسيرتهما في دوري الأبطال، أحرز رونالدو اللقب خمس مرات، منها واحدة مع المان يونايتد وأربعة مع ريال مدريد، وظهر في 175 مناسبة سجل خلالها 134 هدفاً، فيما أحرز ميسي اللقب أربع مرات، وظهر حتى الآن في 148 مناسبة سجل خلالها 120 هدفاً.
 

0 comments

إرسال تعليق